صفحة جديدة 1

 

 مواضيع متكاملة عن زراعة الأسنان

أسعار المعالجات في المركز

الحجز وعنوان المركز

Emai   من نحن       خدمات سياحية لزوار      نصائح هامة قبل السفر 


العودة   منتدى مركز أسنان الدولي > منوعات > المنتدى المفتوح

المنتدى المفتوح للمواضيع العامة غير الطبية


المخابرات السورية ودورها في محاربة العلماء والمثقفين والأطباء السوريين

للمواضيع العامة غير الطبية


إضافة رد
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
  #1  
غير مقروء 12-10-2012
asnanaka asnanaka متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 7,029
إرسال رسالة عبر MSN إلى asnanaka إرسال رسالة عبر Skype إلى asnanaka
افتراضي المخابرات السورية ودورها في محاربة العلماء والمثقفين والأطباء السوريين

جاءني مراجع منذ أسبوع من ليبيا ، ودار حيث بيننا طويل بعد العلاج عن الأزمة العربية والربيع العربي في ليبيا وفي البلاد العربية ومن ضمن الحديث تحث الأخ صبري عن القذافي ومعاناتهم معه وكيف هاجر إلى أنكلترى وعاش طويلاً هناك هرباً منه ومن قوانينه الغريبة ، وقالي لي تصدق أن القذافي أصدر قرار منذ زمن بعيد وشكل دائرة حكومية دائرة مكافحة النجومية وهذه الدائرة هدفها قص كل العقول والإبداعات ، هذا يعني أن أي شخص يصل إلى مواصيل معينة من الشهرة يتم تصفيته أو محاربته حتى لا يعلوا شأنه ويصبح منافس للرئيس ، فقلت له صدقني أن هذه الدائرة موجوده في كل الدول العربية ومن ضمنها في الدولة ( العلوية ) السورية لقد كانت أحد أهم المهام الموكلة للمخابرات بكل أفرعها هو محاربة النجومية ومحاربة كل العقول الموجودة في سورية والتضييق عليها وحتى قتلها ويوجد أمثلة كثيرة على ذلك في شتى المجالات فقط طبعاً ضد السنة والمسيحيين والأكراد والدروز أما العلويين فهم منزهين عن ذلك بالعكس تماماً لقد تم دعمهم بكل السبل في الجامعات وفي الفن وفي كل شيئ قد يفلحون فيه وليس مثال على ذلك سوى الفنان علي الديك الذي لا يرقى صوته وفنه إلا إلى مستوى الفن الهابط القروي بل لقد تقوقع الفن السوري في الفترة الأخيرة حول جبال العلويين وموسيقتهم الراقصة الهابطة وهربت أو حوربت أجمل الأصوات السورية ولم يعد لها وجود إلا الفن العلوي الجبلي على سبيل المثال لا الحصر ، وأهل جبلة يعلمون جيداً من قتل العالم السوري الجبلاوي المعروف والذي عمل في شركة الفضاء الأمريكية ناسا وكيف تم تصفية هذا العالم الجليل من أل الصعيدي من قبل أحد رفاقه العلويين في اللاذقية ، مع العلم أن أولاد هذا العالم هم الآن في أمريكا لأن شركة ناس طلبتهم وأنا بالصدفة أعرفهم فهم من جيلي وكنت التقيت بهم في كشافة اللاذقية في السبعينيات من القرن الماضي ، وفي العصر الحالي كل أهل جبلة يذكرون الدكتور محمد ربيع النجار الذي مات قهراً على أبحاثه التي لم يعترفوا بها بل وحاربوه إلى أن أغلقوا عيادته بالشمع الأحمر ولم يسلم أبنائهم من حقد أل الأسد والذين هم الآن في سجونهم ، أما أنا فلي قصة أخرى مع الأمن السوري ، فمن المعروف أني أملك موقع كبير على الأنترنت أسمه www.asnanaka.com وهو خاص بطب الأسنان والجيد في الموضوع أن الأمن لم يكتشف أهميتي إلا متأخراً فقد صدف أن أتاني أحد المراجعين السعوديين المطلوبين أمنياً وهذا المراجع نام في الشقة المجانية التي كنت أعطيها للمراجعين طوال مدة علاجهم عندي ، وعندما راجعني الأمن السياسي كان لطيفاً وقال يجب أن تبلع المخابرات السياسية عندما ينام أحدهم في بيتك وبالفعل تم تبليغ المخابرات السياسية بذلك ولكن بعدة عدة أسابيع يبدوا أن خبري أنتشر في فروع المخابرات فجاء أحد عناصر الأمن العسكري ومعه زميل له وقال لي أنا من المخابرات العسكرية وهذا زميل وهو يسألك عن تكلفة تركيب جسور لفمه وبعد فحصه تبين أن لديه الكثير من المشاكل وقلت له أنه يكلف المبلغ الفلاني ولكن بإعتبار أنك من الأمن سأعمل لك الأسنان بنصف القيمة فقال لي لا المبلغ كبير جداً أنت تعرف أننا مخابرات وراتبنا قليل فقلت له صراحة هذه هي إمكانياتي وكان المقصود أن أعملهم مجاناَ، وذهب وبعد يومي بدأت المضايقات أتاني يقول أنت عندك بيت تؤجره للمراجعين وأنت لا تعلمنا بهم وهذا مخالف وعقوبته كبيرة ، قلت له أنا أولاً ليس لدي بيت للأجار وإنما هو مضافة وفي موقعي على الأنترنت مذكور هذا الشيئ فقال عليك التبليغ وإلا سوف تحاسب فقلت له أني غير مجبر على تبليغ كل دوائر الدولة كلما جاءني مراجع وأنا أبلغ المخابرات السياسية وهذا كافي وذهب ... وفي اليوم التالي جاءني ومعه طلب لمراجعة الأمن العسكري في اللاذقية ( هذا كله نتيجة لصدي لهم ) وفي اليوم التالي راجعت الأمن العسكري ومكثت عندهم من الساعة العاشرة إلى الساعة الخامسة بعد الظهر في غرفة إلى أن تم استدعائي إلى رئيس الأمن العسكري الذي سألني : لماذا لا تبلغ فرع المخابرات العسكرية عندما يأتي عندك المراجعين من دول العالم وقلت له وهل يجب أن أبلغ عن كل شخص يأتي إلى عيادتي فأنا لست مخابرات وهذه هي وظيفتكم أنتم فقال أنت تؤجرهم البيت ليناموا فيه وهذا مخالف ويجب أن تبلغنا عن كل شخص يأتي أليك ويجب أن تعمل عقد أجار معه فوراً عند القدوم في البلدية فقلت أنا مراجعي يأتون في معظم الأحيان يوم الخميس والدوائر مغلقة يومين فما العمل قال يناموا في الفندق فقلت هذا يعني أنكم تضيقون علي ، فقال طيب ممكن هذه الشخص عميل وجايب متفجرات وبده يدمر البلد أنت شو موقفك قلي أنت بتتحمل المسؤلية قلت وممكن أيضاَ ينام في الفندق ومعه متفجرات ويفجر هذه البلد .... (هذه هي طريقتهم في التضييق علينا نحن السنة فلوا كان هذا الشخص علوي لما ضيقوا عليه ) ثم قال وإذا لم تفعل ذلك سنحيلك إلى المخابرات العسكرية في دمشق ويجب أن تمضي على تعهد فقلت لن أمضي بهذه الصيغة قلت أنا أمضي على أن أبلغ أي مكتب سياحي وهو بدوره يبلغ كل فروع الأمن ووافق على ذلك بمضض ولكن هل انتهت القصة ... قمنا بتبليغ مكتب صاحبه علوي بالتأكيد كان يتقاضى على كل شخص 500 ليرة سورية ولكن لم ننتهي من الإزعاجات المقرفة من قبل المخابرات العسكرية ، تصوروا ماذا فعلوا ، عندما أبلغ المكتب يقوم المكتب بتبليغ فروع المخابرات المختلفة ويرسل شخص ( لاحظوا التصرف الحقير ) إلى البيت الذي فيه المراجع ويحققوا معه ..... هذه العملية الاستفزازية جعلت الكثير من المراجعين مضطربين وخائفين ولا أذال أذكر أحد العراقيين الأكراد الطيبين وأسمه كهرمان وهو يسكن في هولندا جاءت أليه المخابرات العسكرية وحققت معه وقد أنزعج بشكل كبير من هذه الطريقة فلماذا يحقق وما الذنب الذي أقترفه بالنسبة له هذا الأمر كبير فهو يعيش في بلد متحضر يحترم فيه الإنسان الإنسان ، ومن بعدها أصبحت أستأجر لمراجعي مركزي الطبي فندق في اللاذقية لكي لا أعرضهم للإحراج وللمشاكل ومع ذلك لم أنتهي ... fficeffice" />>>
هذا القصة صغيرة جداً بالنسبة للذي كان يحدث دائماً في سورية فالمخابرات يجب أن تعرف كل شيئ عنك وهي تسمح لك أو لا تسمح والأمثلة كثيرة ومتعددة وقصتي أصغر حتى من أي قصة في سورية ، وما تعيشه الأن سورية من حرب ضراء ضد هذا النظام العلوي الطائفي إنما هو نتيجة للكثير من المضايقات والأستغلال الذي كان يعيشه الشعب السوري ( الغير علوي ) ، وإنا الذي يشاهد المنظر الآن في سورية سيعرف من قصف لسكان الآمنين في بيوتهم وأمام المخابز وفي المدارس وقتل الأطفال والنساء والشيوخ وقصف المستشفيات سيعرف بالتأكيد كم هو هذا النظام مجرم وعميل ، لقد مثل علينا هذا النظام العلوي ومن وراءه حزب الله وإيران الدور الممانع لفلسطين كل هذه التمثيليات انهارت على صخور المقاومة الباسلة التي يقوم بها أبطال الجيش الحر في سورية ، فمنكم الدعاء وعلى الله التوفيق . >>
>>
وأختم هذا الموضوع بمقطع موسيقي للفنان العالمي مالك جندلي والذي حورب من قبل النظام حتى غادر البلاد إلى أمريكا وأوروبا حيث أبدع هناك وهذا المقطع الموسيقي يتحدث عن مدينة حمص وآلامها
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:29 PM.
Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمركز أسنانكَ الدولي - سورية

a.d - i.s.s.w